تمثيلات المغرب في الخارج:
  البعثات الدبلوماسية والقنصلية المعتمدة لدى المغرب
    السفارات والقنصليات
    المنظمات الدولية والإقليمية
 
     الأمم المتحدة
لقاءات ثنائية مكثفة على هامش الدورة السبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة
نيويورك 30.09.2015
أجرى وزير الشؤون الخارجية والتعاون، السيد صلاح الدين مزوار، على هامش مشاركته في أشغال الدورة السبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة ، محادثات مكثفة مع عدد من المسؤولين المشاركين في هذه الدورة.

وقد عقد السيد مزوار لقاءات ثنائية مع كل من وزير الخارجية التونسي، السيد الطيب البكوش، والوزير المنتدب في الخارجية البريطانية المكلف بالشرق الاوسط، شمال إفريقيا وآسيا الوسطى، السيد توبياس إلوود، ووزيرة خارجية كولومبيا، السيدة ماريا كويلار، والمفوض الأوروبي المكلف بسياسة الجوار ومفاوضات  التوسع، السيد يوهانس هان، إضافة إلى السيد حافظ غانم، نائب رئيس البنك الدولي  للشرق  الأوسط وشمال أفريقيا.
  
وقد تركزت المباحثات بين السيد مزوار ونظيره التونسي حول ملفات التعاون الأمني والتنسيق في المجال الروحي للقضاء على الإرهاب و مواجهة التطرف، إضافة إلى تعميق التعاون الاقتصادي والتشاور في القضايا ذات الاهتمام المشترك. كما هنأ وزير خارجية تونس نظيره المغربي  بنجاح مسلسل  الانتخابات الجهوية والمحلية التي شهدها المغرب ، كما أشاد   بتجربة المصالحة بالمغرب مبديا توجه تونس نحو  الاقتداء بها من خلال إرساء أسس  عدالة  انتقالية  تتجاوز الماضي وتنظر إلى المستقبل.

و لم يفت السيد البكوش، التنويه بدور المغرب في مفاوضات الصخيرات بين الفرقاء الليبيين، معربا، في الوقت ذاته، عن رغبة بلاده في تعميق التشاور مع المغرب حول العديد من القضايا الدولية والجهوية، لاسيما، تطورات الوضع  بليبيا ومواجهة خطر إرهاب داعش على دول المنطقة.
 
من جهته،  أكد السيد مزوار أن اتفاق الصخيرات هو نقطة البداية نحو المصالحة الليبية، معتبرا أن كل دول المنطقة، الجادة في مسعاها،  والمنتظم الدولي، من مصلحتهم مواكبة ومساعدة الليبيين على بناء مؤسساتهم و عودة الاستقرار إلى بلادهم، لما لذلك من آثار إيجابية على المنطقة بأسرها.
 
كما أجرى السيد مزوار مباحثات مع الوزير المنتدب في الخارجية البريطانية المكلف بالشرق الاوسط، شمال إفريقيا وآسيا الوسطى، السيد توبياس إلوود، تناولت سبل تعميق علاقات التعاون الثنائي بين البلدين عن طريق توسيع مجالات التشاور السياسي و خلق فرص الاستثمار و الرفع من المبادلات التجارية وتنشيط مجال الأعمال. كما همت المباحثات العديد من القضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

وقد أبدى الوزير البريطاني، في هذا الإطار، اهتمام بلاده بالتجربة المغربية في مجال محاربة التطرف والإرهاب من خلال هيكلة الحقل الديني وتكوين الأئمة، وأشار إلى الدور الذي يلعبه المغرب في تقديم الخبرات والممارسات الجيدة في محاربة التطرف والإرهاب لشركائه، خاصة في أفريقيا والعالم العربي.

وأكد السيد مزوار ، من جهته، على  أن تجربة المغرب ودوره داخل المنتدى الدولي لمكافحة الإرهاب، تجعل منه شريكا متميزا لبريطانيا وباقي شركائها، من حيث التنسيق الأمني ، و تتبع خلايا الإرهاب وتدبير ملف المقاتلين الأجانب.

في السياق ذاته، عقد وزير الشؤون الخارجية والتعاون لقاءا مع نظيرته الكولومبية، السيدة ماريا أنغيلا، تطرقا خلاله إلى سبل  تعزيزعلاقات التعاون الثنائي من خلال تنشيط المبادلات التجارية  والدفع بالشراكة الاقتصادية والرفع من حجم الاستثمارات بين البلدين.كما تباحث المسؤولان العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، من قبيل ملف الهجرة ، و تطورات الأوضاع في الشرق الأوسط.

والتقى السيد مزوار، أيضا، بالمفوض الأوروبي المكلف بسياسة الجوار الأوروبية ومفاوضات التوسع، السيد يوهانس هان.
خلال هذا اللقاء، أوضح السيد هان أن المغرب كان من البلدان التي ساهمت بشكل كبير في المحادثات المتعلقة بمستقبل هيكلة سياسة الجوار الأوروبية، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن المغرب والاتحاد الأوروبي لديهما علاقات متينة وعميقة يجب تعزيزها من خلال اكتشاف الفرص العديدة للتعاون الموجودة لدى الجانبين.

كما أبرز المسؤول الأوروبي أن اللقاء مكن من بحث الأزمة الليبية، والاستماع إلى تحليل المغرب لهذه الأزمة وسبل تسويتها، مشيرا إلى أن المصلحة المشتركة تقتضي تسوية هذه الأزمة، لاسيما من خلال تشجيع التنمية في المنطقة و عن طريق التعاون الإقليمي الذي يعتبر من بين العوامل الداعمة للسلام والاستقرار والرفاهية.

فيما يخص اللقاء الذي جمع السيد الوزير مع نائب رئيس البنك الدولي  للشرق  الأوسط وشمال أفريقيا، السيد حافظ غانم،  فقد تمحور حول بحث الوضع السياسي والأمني بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتأثيره على النمو الاقتصادي والاستثمارات بدول المنطقة.

وفي هذا الإطار، أكد مسؤول البنك الدولي أن المؤسسة التي يمثلها تنتظر من المغرب دعما سياسيا وتأطيريا للإسهام في عودة الاستقرار إلى  الدول التي تشهد نزاعات وحروب مثل ليبيا وسوريا والعراق، والاستفادة من تجربة المملكة في  مجال إعادة تجديد مؤسساتها ، فضلا، عن الإصلاحات الاقتصادية التي عرفتها و مناخ الثقة والاستقرار الذي تنعم به.
 
من جهته، أكد السيد مزوار على انه  يجب تبني آليات ومقاربات جديدة لمواجهة هذا الوضع المضطرب السائد في هذه الدول ، بشكل يراعي خصوصيات وحاجيات كل دولة على حدة، و يواكب مسارها الانتقالي بشكل إيجابي  لتجديد عقدها الاجتماعي وإعادة بناء اقتصادياتها.

وفي نفس الإطار، أقام وزير الشؤون الخارجية والتعاون، السيد صلاح الدين مزوار، غذاء عمل حضره وزراء الخارجية الأفارقة المشاركين في الدورة السبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث نوه العديد منهم بالالتزام الشخصي لجلالة الملك، محمد السادس نصره الله، لفائدة تعزيز التعاون  جنوب جنوب، وأعربوا عن عزمهم توطيد العلاقات "المتميزة" مع المغرب.

كما كان اللقاء مناسبة لبحث سبل تعزيز التعاون بين المغرب وبلدان القارة، ومناقشة العديد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.كما عبر العديد من وزراء الخارجية الأفارقة عن دعم بلدانهم الثابت للمقترح المغربي للحكم الذاتي، واصفين إياه بالمقاربة "الجدية التي تقدم حلا دائما" لقضية الصحراء.

 

 
  الممثلة الجديدة لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) بالمغرب تسلم نسخة من أوراق اعتمادها 
  السفير عمر هلال يقدم حصيلة عن أنشطة تشكيلة جمهورية إفريقيا الوسطى للجنة تعزيز السلام التابعة للأمم المتحدة
  انتخاب السيد عمر هلال رئيسا للجنة الخاصة المعنية بميثاق الأمم المتحدة وبتعزيز دور المنظمة
  السيد لزرق يستقبل الممثلة الجديدة لمنظمة الصحة العالمية بالمغرب
  نص الرسالة التي بعثها صاحب الجلالة إلى أمين عام منظمة الأمم المتحدة
  إعادة انتخاب المملكة المغربية لفترة انتداب جديدة كعضو بمجلس المنظمة البحرية الدولية
  انتخاب المملكة المغربية في المجلس التنفيذي لليونسكو للفترة 2017-2021
  مباحثات مع المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية
  مباحثات مع السيدة خطاب المرشحة لمنصب مدير عام اليونيسكو
  اللجنة التوجيهية الثانية بين المغرب والمجلس الأوروبي لبرنامج جنوب الثاني
  مباحثات مع الأمين العام للأمم المتحدة
  السيد بوريطة يلقي كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة
  الرئاسة المشتركة للمغرب وهولندا في الاجتماع الوزاري الثامن للمنتدى الدولي لمكافحة الإرهاب
  المغرب يترأس افتتاح النقاش للدورة ال72 للجمعية العامة للأمم المتحدة
  السيد بوريطة يجري عددا من اللقاءات
  الأمين العام للأمم المتحدة يقدم تعازيه إثر مصرع جندي مغربي بجمهورية إفريقيا الوسطى
  مباحثات مع المدير العام لمركز الأبحاث الإحصائية والاقتصادية والاجتماعية للدول الإسلامية
  التوقيع على مخطط الإطار للأمم المتحدة للمساعدة على التنمية للمغرب 2017 – 2021
  بلاغ : نجاح كبير للترشيحات المغربية لدى المنظمات الدولية
  انتخاب المغرب عضوا بالمجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة