تمثيلات المغرب في الخارج:
  البعثات الدبلوماسية والقنصلية المعتمدة لدى المغرب
    السفارات والقنصليات
    المنظمات الدولية والإقليمية
 
    العالم العربي
سوريا : المغرب لا يدخر أي جهد للإسهام في التخفيف من معاناة الشعب السوري
الرباط 03.08.2012

 أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون، الدكتور سعد الدين العثماني٬ يوم الجمعة 3 غشت 2012، أن المغرب لا يدخر أي جهد للإسهام في التخفيف من معاناة الشعب السوري٬ وخصوصا في مخيمات اللاجئين بدول الجوار٬ وذلك بناء على توجيهات صاحب الجلالة الملك محمد السادس٬ نصره الله٬ مضيفا أن المملكة ستبقى في تنسيق مستمر مع المنظمات الدولية والمحلية العاملة في الميدان وكذا مع دول الجوار.


وقال الدكتور العثماني٬ في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء٬ إن المغرب يعبر عن استعداده للتعاون مع الأمين العام للأمم المتحدة والأمين العام لجامعة الدول العربية٬ والمساهمة في كل الخطوات الرامية إلى وضع حد لأعمال العنف وتوفير المناخ المناسب لانطلاق العملية السلمية.

وأضاف أن المغرب يأسف على تقديم مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سورية السيد كوفي عنان استقالته من مهمة "كان الجميع يعلق عليها الآمال لوقف نزيف الدم السوري".

واعتبر أن هذه الاستقالة "جاءت كنتيجة لعدم تعاون النظام السوري وعدم احترامه لالتزاماته ونتيجة لتدهور الأوضاع بكل المناطق داخل التراب السوري"٬ مشيرا إلى أن الأحداث الأخيرة بمدينة حلب شكلت منعطفا حاسما في الأزمة التي طالت السكان المدنيين وتفاقم الوضع الإنساني.

 وأشار الوزير إلى أنه "لا يمكن لمجلس الأمن الدولي٬ وهو الساهر على حماية الأمن والسلام الدوليين٬ أن يتخلى عن مسؤولياته في سورية٬ وفي العمل على وقف العنف وبدء مسلسل حل سياسي ذي مصداقية".

وأكد أنه "لمن الأهمية بمكان أن يبادر الأمين العام للأمم المتحدة بالتشاور مع الأمين العام لجامعة الدول العربية بتعيين خلف للسيد عنان٬ وذلك بغية استئناف المساعي لإيجاد حل سلمي للازمة السورية".

وقال الدكتور العثماني انه "ينبغي الإشادة بالمراقبين أعضاء بعثة مراقبي الأمم المتحدة بسورية٬ وبالتزامهم وجهودهم في تنفيذ المخطط الأممي وكذا في حماية الشعب السوري٬ وذلك بالرغم من الظروف الصعبة التي واجهتهم في ممارسة مهامهم"٬ مضيفا "لدينا يقين تام بأن تواجد الأمم المتحدة بسورية يجب أن يستمر وذلك من أجل توفير الحماية للسكان السوريين قدر المستطاع".