تمثيلات المغرب في الخارج:
  البعثات الدبلوماسية والقنصلية المعتمدة لدى المغرب
    السفارات والقنصليات
    المنظمات الدولية والإقليمية
 
    العالم العربي
اجتماع طارئ لمجلس جامعة الدول العربية لبحث آخر مستجدات القضية الفلسطينية
القاهرة 09.04.2014
ترأس وزير الشؤون الخارجية والتعاون، السيد صلاح الدين يوم الأربعاء 9 ابريل 2014 بالقاهرة، أشغال الاجتماع الطارئ لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري، بحضور فخامة رئيس دولة فلسطين السيد محمود عباس،  والذي خصص لبحث آخر مستجدات القضية الفلسطينية.

وفي كلمة خلال الجلسة الافتتاحية، أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون، أن هذا الاجتماع، الذي يعقد بطلب من فخامة السيد محمود عباس يعتبر "تأكيدا لمسؤوليتنا جميعا في الدفاع عن الحقوق المشروعة لإخواننا الفلسطينيين، وتجسيدا لدعمنا لهم في مسيرتهم نحو بناء دولتهم الفلسطينية المستقلة".

 كما عبر السيد مزوار عن شكره وامتنانه لفخامة الرئيس السيد محمود عباس على حضوره شخصيا هذا الاجتماع لإطلاع مجلس الجامعة على آخر المستجدات في ملف المفاوضات، على ضوء إخلال الجانب الإسرائيلي بالتزاماته الواردة في الاتفاق الثلاثي عبر رفض  تسليم الدفعة الرابعة من الأسرى الفلسطينيين القدامى قبل أجل 29 مارس 2014.

 أوضح السيد الوزير في هذا الصدد،  أن "إخلال إسرائيل بالتزاماتها في هذه النقطة واستغلال ذلك لتحريف المفاوضات وابتداع شروط تعجيزية إضافية في مواجهة الطرف الفلسطيني، لهو برهان آخر على أن إرادة السلام ما تزال غائبة لدى الطرف الأخر".  

 وأضاف أن "مجمل الحيثيات الأخيرة تجعلنا نتفهم قرار رئاسة دولة فلسطين الانضمام إلى 15 اتفاقية دولية، وهو قرار عبرت فلسطين من خلاله عن حقها في ممارسة سيادتها كدولة، خاصة بعد قبولها في الأمم المتحدة بصفتها "دولة مراقب غير عضو".

 وأبرز السيد صلاح الدين مزوار أن الولايات المتحدة الأمريكية، بذلت مجهودات حثيثة وأبانت عن التزام قوي لإنجاح مسلسل المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، منذ استئنافها في يوليو 2013، تحت إشراف الولايات المتحدة الأمريكية، مؤكدا أن "هذا ما لمسناه في خطوات وتحركات كاتب الدولة الأمريكي، السيد جون كيري، الذي أكد، خلال زيارته إلى الرباط منذ أربعة أيام، حرصه على ألا يفوت الطرفان هذه الفرصة التاريخية وأن تتواصل المفاوضات لبلوغ تسوية شاملة وعادلة لهذا النزاع".  

 وأضاف السيد وزير الشؤون الخارجية والتعاون أن الزيارة التي قام به السيد كيري للمغرب  "كانت مناسبة أخرى عبر فيها المغرب عن التزاماته الثابتة تجاه حقوق شعبنا الفلسطيني. وقام جلالة الملك محمد السادس بصفته رئيسا للجنة القدس، بتسليم كاتب الدولة الأمريكي السيد جون كيري يوم الجمعة الماضي، ملفا تضمن جردا بالانتهاكات الإسرائيلية للقدس الشريف".

 وأكد السيد صلاح الدين مزوار، أنه "رغم الموقف الشجاع لفخامة الرئيس محمود عباس بتشبثه بالسلام العادل من خلال خيار المفاوضات سبيلا نحو إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة و تمتيع الشعب الفلسطيني بحقوقه كاملة، وفق مرجعية قرارات الشرعية الدولية وثوابت عملية السلام ومبادرة السلام العربية"، ورغم الالتزام الأمريكي الواضح، "لا زال الطرف الآخر يصر على المناورة والإخلال بالالتزامات مع الاستمرار في سياسة مصادرة الأراضي وسلب الممتلكات ومحاصرة المدن الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة، وتكثيف وتيرة الاستيطان والانتهاكات المتتالية في القدس الشريف وحول المسجد الأقصى المبارك."

كما جدد التأكيد "على دعم خيار المفاوضات، وعلى أن أي تمديد لأمد هذه المفاوضات لن يكون ذا جدوى إلا بتجسيد الالتزام عمليا بالسير نحو الرفع النهائي للاحتلال، وإيجاد حلول توافقية لجميع القضايا العالقة. وأضاف، في هذا الصدد، "مهما يكن من أمر، نحن أصحاب حق، وينبغي ألا يحجب عنا اي استفزاز أو مراوغة هدفنا الأسمى ألا وهو تحقيق سلام عادل وشامل يعالج جميع قضايا الحل النهائي ويؤدي إلى إقامة دولة فلسطين قابلة للحياة ومتصلة الأجزاء وعاصمتها القدس الشرقية".

 وأمام المعطيات الواقعية، يضيف السيد صلاح الدين مزوار، "يبدو واضحا أن تحقيق هذا الالتزام رهين بالدور الضاغط للولايات المتحدة على الجانب الإسرائيلي من اجل ثنيه على الاستمرار في تعويم المفاوضات والتنصل من العهود ومواصلة سياسة الاستيطان بهدف تغيير الوضع على الأرض وفرض سياسة الأمر الواقع، خاصة وأن هذا المسار يزيد من إشاعة أجواء اليأس والإحساس بالغبن وبالظلم ويساهم بالتالي في تغليب كفة الأصوات الرافضة للسلام في وقت  ما أحوج المنطقة فيه الى ثقافة السلام  أمام التحولات الجيوسياسية التي لا يمكن التنبؤ بمآلاتها".