تمثيلات المغرب في الخارج:
  البعثات الدبلوماسية والقنصلية المعتمدة لدى المغرب
    السفارات والقنصليات
    المنظمات الدولية والإقليمية
 
    الاتحاد الأوروبي
افتتاح اجتماع كبار المسؤولين عن الحوار الأورو-أفريقي حول الهجرة والتنمية "مسلسل الرباط".
الرباط 26.06.2014
ترأس السفير الكاتب العام لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون السيد  ناصر بوريطة،  يوم الخميس 26 يونيو 2014، بمقر الوزارة،  بمعية الكاتب العام لوزارة الشؤون الخارجية الايطالية، السيد ميشال فالنسيز، الجلسة الافتتاحية لاجتماع كبار المسؤولين عن الحوار الأورو-أفريقي حول الهجرة والتنمية  "مسلسل الرباط".

وفي كلمته الافتتاحية، اعتبر السيد  بوريطة أن انعقاد هذا الاجتماع بالرباط يعكس مدى الالتزام المستمر للمملكة المغربية على المستوى الإقليمي، فيما يخص  مقاربة الهجرة ، للانتقال بها من مصدر للانشغالات إلى تعاون تضامني.

وفي هذا الإطار، ذكر السيد  بوريطة بأنه منذ سنة 2006، استطاع "مسلسل الرباط " أن ينضج  و يُساعد بالتالي على  توفير بيئة ملائمة عمادها التفاهم المشترك  حول  القضايا المرتبطة بالهجرة، إن على المستوى الوطني أو الإقليمي،  ومكن من وضع سياسات مشتركة ومتناسقة في هذا الشأن.  

وأوضح السيد بوريطة أن الحيوية التي يتميز بها "مسلسل الرباط" جعلت النقاش الإقليمي حول قضايا الهجرة أكثر استمرارية ومهيكلا من ذي قبل،  مما مكن من تقريب مختلف وجهات النظر. وأشاد في هذا الصدد، بالمساعدة التقنية التي وضعها مشروع الدعم رهن إشارة دول"مسلسل الرباط"  بغرض تنفيذ البرامج العملية التي ترتبط  بهذه الظاهرة.

وفي السياق ذاته، أكد السيد بوريطة أن المغرب، الذي يعتبر بلد المصدر والعبور والاستقبال  للمهاجرين، أضحى من بين الدول التي توجد في صميم التحولات التي تعرفها ظاهرة الهجرة، وذلك  لما يبذله من جهود متواصلة  تتوخى الاستجابة لحاجيات المغاربة المقيمين بالخارج، ووضع الآليات القانونية والمؤسساتية  التي تتوافق مع المعايير الدولية، فيما يخص تدبير إقامة الأجانب فوق ترابها.

من جانب آخر، ذكر السيد بوريطة بأن جلالة الملك محمد السادس نصره الله، وبمجرد اضطلاعه على التقرير الموضوعاتي للمجلس الوطني لحقوق الإنسان حول وضعية المهاجرين واللاجئين في المغرب في شتنبر 2013، حرص جلالته على أن تتم مقاربة إشكالية الهجرة بكيفية شاملة وإنسانية طبقا للقانون الدولي وفي إطار تعاون إقليمي و متعدد الأطراف على أساس متين ومتجدد وذلك بالنظر إلى ما  تعكسه هذه الظاهرة من انشغالات مشروعة أحيانا وأحيانا أخرى  مثار جدل.

 
كما أوضح بأنه طبقا للرؤية الملكية السامية، تم تحديد المراحل الأولى لمخطط عمل الحكومة المغربية  بهذا الخصوص  وذلك  بهدف وضع سياسة وطنية  جديدة للهجرة، تتسم ببعدها الإنساني من حيث فلسفتها، وبشموليتها من حيث مضمونها وبطابعها المسؤول من حيث الإجراءات التي سيتم وضعها، ومواكبة لما تعرفه هذه الظاهرة من تطور، ولتكون رائدة على المستوى الإقليمي.

 وأكد كذلك، أن السياسة المغربية الجديدة للهجرة تعكس في جوهرها مدى الإرادة التي تحدو المملكة المغربية على تقوية صرحها الديمقراطي من أجل تحقيق الكرامة والحرية ليس فقط للمواطنين، بل كذلك للأجانب  المتواجدين فوق ترابها ، وخصوصا المنحدرين من دول إفريقية.

وأضاف أن المغرب، بفضل  تجربته الوطنية في مجال  الهجرة و ما لقيته من دعم قوي وإشادة من منظمة الأمم المتحدة  وعدة عواصم  أوروبية  وإفريقية، دعا إلى  إقامة " تحالف إفريقي للهجرة  والتنمية"  بهدف  تعميق رؤية إفريقية موحدة في هذا المجال  ترتكز على مبادئ القانون الدولي لحقوق الإنسان، ومن شانها أن تشكل إطارا ينضم إليه  باقي الشركاء الذين يتقاسمون القيم المشتركة ذاتها وتمكن من استباق برنامج الأمم المتحدة للتنمية لما بعد 2015، داعيا إلى  تطوير محاور للتعاون على المستوى القطاعي و كذا  على مستوى  مجموعات دول، بغرض  تفعيل إدماج الهجرة في سياسات التنمية.

 ومن جانبه، دعا الكاتب العام لوزارة الشؤون الخارجية الإيطالية، السيد ميشال فالنسيز، إلى اعتماد سياسة جديدة متعددة الأبعاد قادرة على تعبئة جهود الحكومات الوطنية والمنظمات الدولية، بغية إيجاد صلات أفضل بين الهجرة والتنمية.

وبعد أن أشار إلى أن ظاهرة الهجرة مرتبطة ارتباطا وثيقا بالإطار السياسي والاقتصادي العالمي الذي ينغمس أكثر في العولمة ، قال " نحن مقتنعون بأن الهجرة القانونية المتحكم فيها يمكن أن تكون حافزا للنمو الاقتصادي للبلدان الأصلية وبلدان الاستقبال على السواء ".

ويروم هذا اللقاء ، الذي يشهد مشاركة ممثلي 57 بلدا إفريقيا وأوربيا أعضاء في "مسلسل الرباط"، بالإضافة إلى حوالي عشر مؤسسات دولية، تقييم النتائج وكذا العمل الذي تم خلال الشطر الثالث من "مسلسل الرباط" والتحضير للمؤتمر الوزاري الرابع حول الهجرة والتنمية المقرر عقده يوم 27 نوفمبر القادم بروما.

 النص الكامل لكلمة السيد الكاتب العام لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون (النسخة الفرنسية)

 

 
  المغرب والاتحاد الأوروبي يوقعان بالرباط بالأحرف الأولى على الاتفاق الجديد للصيد البحري
  استئناف المفاوضات الخاصة بإبرام اتفاق الصيد البحري بين المملكة المغربية والاتحاد الأوروبي
  مباحثات مع رئيس مجلس النواب البلجيكي
  السيد بوريطة يستقبل وفدا من الحزب الشعبي الأوروبي بالبرلمان الأوروبي
  الإعلان عن بدء المفاوضات الخاصة بالصيد البحري بين المغرب والاتحاد الأوروبي
  اتفاقية الصيد البحري بين المغرب والاتحاد الأوروبي
  مباحثات مع مفوض الاتحاد الأوروبي للشؤون الداخلية
  السفيرة الجديدة للاتحاد الأوروبي تسلم نسخة من أوراق اعتمادها
  السيدة بوستة تستقبل مساعد الأمين العام لحلف شمال الاطلنطي "ناتو"
  السيد بوريطة يستقبل أعضاء اللجنة البرلمانية المشتركة المغرب-الاتحاد الأوربي عن البرلمان الأوروبي
  بيان مشترك: الاتحاد الأوروبي سيتخذ التدابير المناسبة لتحصين الاتفاق الفلاحي والحفاظ على الشراكة مع المغرب
  ندوة صحفية خلال أشغال الاجتماع ال13 لحوار (5+5) لدول غرب البحر الأبيض المتوسط
  السيد مزوار يشارك في افتتاح أشغال اجتماع وزراء الشؤون الخارجية للدول الأعضاء في مجموعة غرب البحر الأبيض المتوسط 5+5
  اجتماع وزراء الشؤون الخارجية للدول أعضاء في مجموعة غرب البحر الأبيض المتوسط 5+5
  السيدة بوعيدة تشارك في لقاء حول " التعاون بين الاتحاد الأوروبي والبلدان غير العضوة في الاتحاد"
  مباحثات مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإسباني
  السيد بوريطة يجري محادثات ببروكسل حول التفاعلات المطلوبة في إطار استئناف القرار المتعلق بالاتفاق الفلاحي
  مباحثات مع مفوضة الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والأمنية
  مباحثات مع نائب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي
  السيد مزوار يترأس ببروكسل أشغال الدورة ال13 لمجلس الشراكة بين المغرب والاتحاد الأوروبي