تمثيلات المغرب في الخارج:
  البعثات الدبلوماسية والقنصلية المعتمدة لدى المغرب
    السفارات والقنصليات
    المنظمات الدولية والإقليمية
 
    أوروبا
السيدة بوعيدة تمثل المغرب في المؤتمر الدولي "بناء مالي صاعدة"
باريس 22.10.2015
مثلت الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون، السيدة امباركة بوعيدة، يوم الخميس 22 أكتوبر 2015، المملكة المغربية قي الندوة الدولية حول الانتعاش الاقتصادي والتنمية بمالي، تحت شعار "بناء مالي صاعدة"، و التي عقدت بمقر منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية بباريس.

تحت الرئاسة المشتركة لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية و حكومة مالي، تميزت هذه الندوة بحضورالرئيس الفرنسي، السيد فرانسوا هولاند، رئيس جمهورية مالي، السيد ابراهيم بوبكر كيتا، الأمين العام لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، السيد أنجيل غوريا، ومشاركة ممثلين عن السلطات المالية والشركاء الدوليين والمجتمع المدني والقطاع الخاص. كما كانت فرصة لمناقشة سبل الدفع بمسلسل عملية السلام والمصالحة في مالي، وضمان الانتعاش الاقتصادي للبلاد وتقدمها .

وأكدت السيدة بوعيدة، خلال مشاركتها في هذه الندوة، بان مالي ستجد دوما في المغرب شريكا موثوقا صادقا ومتضامنا، مجددة الالتزام الراسخ للمملكة لفائدة وحدة واستقرار وتنمية هذا البلد.

كما أوضحت الوزيرة المنتدبة، بان هذا الإلتزام نابع من الشراكة القوية، والموثوقة والمتطورة باستمرار، والتي نجح كلا البلدين في تعزيزها.

وذكرت السيدة بوعيدة، في هذا السياق، بأن الشراكة القوية التي تجمع بين البلدين تقوم على أسس تاريخية وروحية، تضفي خصوصية وتفردا على العلاقات العريقة بين المغرب ومالي، مبرزة اواصرالتقديروالاحترام الكبيرين، التي تجمع صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والرئيس المالي ابراهيم بوبكار كيتا .

واعتبرت أن هذه الدينامية التي تشهدها مالي الشقيقة، تنسجم تماما مع الرؤية الافريقية للمملكة، مشيرة الى أن المملكة ملتزمة بتعبئة المجتمع الدولي لصالح مالي.

كما أوضحت السيدة بوعيدة، ، بأن المغرب في علاقته بمالي، ملتزم بترجمة تصوره الإفريقي إلى إجراءات ملموسة وإلى مبادرات قابلة للتطبيق على أرض الواقع، مشيرة، في هذا الصدد، إلى بناء مركز تدريب مهني كبير في باماكو، إطلاق الدفعة الثانية لتدريب الأئمة الماليين بالمغرب وتكوين كتيبة من القوات الخاصة من الجيش المالي.

وأشارت كذلك، إلى تضاعف عدد المستفيدين من المنح لفائدة الماليين المتابعين للدراسات العليا بالمغرب والارتفاع الملحوظ في عدد الأطر المالية الذين يتلقون دورات تدريبية وتكميلية في الإدارات المغربية، مضيفة إلى أن عيادة للتوليد والأمراض النسائية يجري حاليا بناؤها في باماكو.

و أكدت السيدة بوعيدة ، أيضا، بأن الشراكة الإقتصادية بين البلدين تمتاز بحضورالعديد من مجموعات القطاع الخاص بمالي، خصوصا في المجال البنكي، الفلاحة و البناء، مذكرة بان كل هذه المشاريع تم اطلاقها خلال الزيارة الرسمية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى باماكو، خلال شهر فبراير 2014.

وخلصت إلى أن المغرب يؤكد مجددا التزامه الواضح والثابت بدعم مالي الشقيقة في مسلسلها الوطني للتقدم الديمقراطي، الاندماج السياسي، والتماسك الوطني، والانفتاح الاقتصادي والتوازن الإقليمي.

وتجدر الإشارة إلى أن ندوة 2015 "بناء مالي الصاعدة" هو استمرار لمسلسل بروكسيل الذي بدأ في عام 2013 خلال الندوة "معا من أجل تجديد مالي" الذي سمح بتنفيذ خطة الانتعاش المستدام في مالي (2013-2014) وتطبيق التزام طويل الأمد بين السلطات المالية والمجتمع الدولي.


 

 
  مباحثات مع وزير الخارجية الإسباني
  السفير الجديد لجورجيا يسلم نسخة من أوراق اعتماده
  مباحثات مع وزير الاستثمار البريطاني
  السيد بوريطة يجري مباحثات مع رئيس البرلمان الفلاماني
  السيد الجزولي يستقبل مدير أفريقيا والمحيط الهندي بوزارة الخارجية الفرنسية
  اجتماع عمل مع نائب وزير الخارجية اليوناني المكلف بالشؤون الأوروبية
  مباحثات مع نائب وزير الخارجية اليوناني المكلف بالشؤون الأوروبية
  مباحثات مع وزير الخارجية الروماني
  زيارة السيد بوريطة إلى المملكة المتحدة
  إعفاء حاملي جوازات السفر الدبلوماسية والخدمة والخاصة من التأشيرة بين المغرب وسويسرا
  مباحثات مع وزير الخارجية البلجيكي
  مباحثات مع وزير الخارجية الهولندي
  السيدة بوستة تجري مباحثات مع نائب وزير الشؤون الخارجية الليتواني
  صاحب الجلالة يستقبل من طرف الرئيس الفرنسي
  جلالة الملك يدين بشدة عملية احتجاز الرهائن التي شهدتها فرنسا
  مباحثات مع وزير الشؤون الخارجية الصربي
  مباحثات مع نائب وزير الخارجية التشيكي
  مباحثات مع رئيس البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية
  مباحثات مع المدير العام للوكالة الإسبانية للتعاون الدولي للتنمية
  مباحثات مع المبعوث الخاص لرئيس الوزراء البريطاني للتجارة مع المغرب وتونس