تمثيلات المغرب في الخارج:
  البعثات الدبلوماسية والقنصلية المعتمدة لدى المغرب
    السفارات والقنصليات
    المنظمات الدولية والإقليمية
 
    أمريكا
جلالة الملك يوجه رسالة سامية إلى المشاركين في الاحتفالات المقامة في إطار تخليد الذكرى ال 50 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين المغرب والبيرو
ليما 23.06.2014
وجه صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، نصره الله ، يوم الاثنين 23 يونيو 2014، رسالة سامية إلى المشاركين في الاحتفالات المقامة في إطار تخليد الذكرى ال 50 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين المغرب والبيرو.

وفي ما يلي نص الرسالة الملكية السامية التي تلاها السيد صلاح الدين مزوار وزير الشؤون الخارجية والتعاون:


"الحمد لله وحده،

والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وآله وصحبه،

أصحاب المعالي والسعادة،

حضرات السيدات والسادة،

يطيب لنا أن نعرب لكم عن مشاعر الارتياح والاعتزاز التي تغمرنا، ونحن نخلد الذكرى الخمسينية لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين المملكة المغربية وجمهورية البيرو، والتي أضفينا عليها رعايتنا السامية.

ونغتنم هذه المناسبة ، للإشادة بالتطور الحثيث ، الذي شهدته علاقات الصداقة والتعاون والتضامن القائمة بين البلدين في مختلف المجالات، على مدى نصف قرن من الزمان.

وهي فرصة سانحة لتقييم عملنا الدبلوماسي، والوقوف على الإنجازات والمكاسب التي تم تحقيقها، والتوجه نحو المستقبل، بكل إرادة وعزم، من أجل تمتين هذه العلاقات وتوسيع مجالاتها.

لقد قطعنا مسارا طويلا في بناء أسس علاقات مطبوعة بالتنوع وبروح التعاون المثمر، وتطابق الرؤى بخصوص في مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك.

كما أن هذه العلاقات تتميز أيضا بالتشاور والتواصل المستمرين على مختلف المستويات، كما تشهد على ذلك العديد من الزيارات المتبادلة بين بلدينا.

وفي هذا الصدد، نستحضر زيارتنا التاريخية للبيرو سنة 2004، والتي شكلت منعطفا نوعيا في مسار العلاقات بين البلدين، لما أثمرته من نتائج ملموسة.

ولا يفوتنا بهذه المناسبة، أن نشيد بالجهود التي ما فتئ يبذلها فخامة الرئيس أويانتا اومالا تاسو والحكومة البيروفية، في سبيل النهوض بهذه العلاقات وتطويرها.

كما ننوه بالتزام فخامته بتشجيع كل المبادرات الرامية إلى التقريب بين بلدينا الصديقين، مؤكدين من جهتنا حرصنا القوى على توطيد هذه العلاقات، والارتقاء بها إلى مستوى شراكة متعددة الأبعاد، توطد التعاون جنوب -جنوب.

إن الاتفاقيات المبرمة، ومختلف أشكال التعاون التي تم تفعيلها، لتعكس الحرص المشترك لحكومتي بلدينا على فتح آفاق جديدة للعمل المشترك في جميع المجالات.

فخلال العشر سنوات الأخيرة، تميز الحوار السياسي على المستوى الثنائي، بالاستمرارية والدينامية، طبقا للمعايير والثوابت التي يلتزم بها البلدان، والمبنية على احترام المبادئ الديمقراطية، والدفاع عن حقوق الإنسان، والنهوض بالتنمية البشرية والعدالة الاجتماعية.

أما على المستوى العالمي، فإن البلدين ملتزمان بدعم الأمن والسلم العالميين، واحترام الشرعية الدولية، والخصوصيات والثوابت الوطنية للدول، ووحدتها الترابية.

كما نسجل ارتياحنا للمستوى الرفيع الذي وصل إليه التعاون والتنسيق بين مؤسستينا البرلمانيتين، والمجهودات المبذولة من طرف أعضاء لجنتي الصداقة البرلمانية لبلدينا، من أجل تعزيز الحوار السياسي وتبادل التجارب والخبرات.

إن العلاقات الدبلوماسية القائمة بين البلدين، تستمد قوتها وانسجامها من جذورها التاريخية، المتمثلة في التراث الحضاري الأندلسي المشترك بينهما.

وفي هذا الإطار، تم تنظيم الأيام الثقافية المغربية البيروفية ، بمدينة ليما سنة 2011 ، والتي تناولت هذا الجانب الهام من التراث المشترك.

وفي هذا الإطار، ندعو لتعزيز التعاون في المجال الأكاديمي الثقافي والفني، وتعزيز التنسيق والتواصل بين فعاليات المجمتع المدني، الذي يشهد دينامية بناءة، لما له من دور فعال ومؤثر في تعزيز العلاقات بين البلدين الصديقين.

حضرات السيدات والسادة،

إن تخليد هذه الذكرى يشكل مناسبة، كذلك، لإعطاء علاقاتنا في المجالين التجاري والاقتصادي، دفعة جديدة على درب الارتقاء بها إلى مستوى علاقاتهما السياسية المتميزة.

ذلك أن المؤهلات التي يحظى بها اقتصادا بلدينا، وانفتاحهما على الأسواق الخارجية ، تفتح أمامهما آفاقا جديدة لشراكة فعالة.

وفي هذا الصدد، ندعو إلى انخراط أوسع للقطاع الخاص بالبلدين، واعتماد شراكات بين القطاعين العام والخاص ، بما يتيح الاستثمار الأمثل للمؤهلات التي يتوفران عليها.

كما يتعين العمل على تطوير وتحديث الإطار القانوني الكفيل بتعزيز هذه الشراكة، وملاءمتها مع التحولات الإقتصادية العالمية، ومع انبثاق تكتلات اقتصادية جهوية جديدة، كما هو الشأن بالنسبة لتحالف المحيط الهادي، الذي سيفتح قريبا تمثيلية له بالدار البيضاء.

وفي نفس السياق، نؤكد على ضرورة إرساء شراكة طموحة تربط بين العالم العربي وإفريقيا بدول أمريكا الجنوبية، في نطاق تعزيز الحوار والتعاون جنوب - جنوب.

ولا يفوتنا هنا أن ننوه باجتماع القمة الثالثة للدول العربية ودول أمريكا الجنوبية، المنعقدة بليما سنة 2012، بالنظر إلى ما أسفرت عنه من توصيات بالغة الأهمية، شملت العديد من أوجه التعاون بين المنطقتين.

كما نشيد بالدور الذي تضطلع به البيرو في قمة إفريقيا ودول امريكا الجنوبية، وعملها الدؤوب على التقريب بين هاتين المنطقتين، ومساهمتها في مد جسور التعاون السياسي والاقتصادي والثقافي المتعدد الأطراف.

وختاما، إذ ننوه بالعمل الجاد والمتواصل، الذى مكننا من إرساء علاقات مبنية على أسس متينة، تطبعها صداقة وطيدة ، والاحترام المتبادل، لندعو كل الفاعلين، حكومة وبرلمانا ومجتمعا مدنيا، لمواصلة وتكثيف الجهود من أجل تدعيم أواصر الصداقة والتعاون بين البلدين، والدفع بها نحو آفاق أوسع.

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته."

 

 
  مباحثات مع نائب وزير الخارجية الأمريكي
  السفير الجديد للإكوادور يسلم نسخة من أوراق اعتماده
  السفيرة الجديدة لجمهورية الدومينيكان تسلم نسخة من أوراق اعتمادها
  مباحثات مع وزيرة خارجية الهندوراس
  السيد بوريطة يجري مباحثات مع نظيرته من دولة الدومينيكا
  السيد بوريطة يستقبل وفدا من عمداء عدة مدن أمريكية يزور المملكة
  السيدة بوستة تستقبل نائب الرئيس التنفيذي المكلف بالشؤون الدولية لغرفة التجارة الأمريكية
  مباحثات مع رئيس البرلمان اﻷمريكي اللاتيني
  السيد بوريطة يستقبل وفدا هاما من أعضاء الكونغرس الأمريكي
  السيد بوريطة يلتقي وزير الخارجية الأمريكي بالنيابة بواشنطن
  مباحثات مع مدير شؤون آسيا وأفريقيا وأوقيانوسيا بوزارة العلاقات الخارجية الكولومبية
  مباحثات مع وزير الخارجية الأرجنتيني
  السيد بوريطة يستقبل نائب وزير العلاقات الخارجية بالولايات المتحدة المكسيكية
  توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المغربية ووزارة العلاقات الخارجية والتعاون للولايات المتحدة المكسيكية
  مباحثات مع نائب وزير العلاقات الخارجية بالولايات المتحدة المكسيكية
  مباحثات مع نائب قائد القوات الأميركية في أفريقيا (أفريكوم)
  اجتماع مع أعضاء الفوبريل
  مباحثات بواشنطن مع وزير الخارجية الأمريكي
  السفير الجديد لجمهورية فيجي يسلم نسخة من أوراق اعتماده
  السيدة بوستة تستقبل رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ البرازيلي