تمثيلات المغرب في الخارج:
  البعثات الدبلوماسية والقنصلية المعتمدة لدى المغرب
    السفارات والقنصليات
    المنظمات الدولية والإقليمية
 
    إفريقيا
التجمعات الإقليمية الإفريقية
 

إن سياسة التجمعات في إفريقيا ليست بجديدة،  فقبل الاستقلال الشامل والكلي لدول القارة وإلى يومنا هذا شكلت هذه الدول عدة تجمعات جهوية  استجابة للمتطلبات السياسية والاقتصادية، فهي تشتغل لمحاربة  الاستعمار والعنصرية والتخلف  والتكيف مع متطلبات الحرب الباردة.

ولمواجهة الطابع الاقتصادي العالمي والمتمثل في تحرير التجارة الدولية وتعزيز المنافسة وبروز أقطاب اقتصادية كبرى مهيمنة، (أوربا الغربية، أمريكا الشمالية ومنطقة آسيا الباسفيك)، ظهرت إفريقيا مقسمة ومهمشة، وخلال العقدين المنصرمين ،اتبعت الدول الإفريقية إصلاحات جدرية وهيكلية من أجل تحقيق  الازدهار الاقتصادي الذي وعدت به المؤسسات مالية دولية
وفي أواسط التسعينات، سجل اقتصاد عدة دول إفريقية إصلاحات مشجعة انعكست على معدل نموه إضافة إلى تخليق  الحياة السياسية في دول عديدة.

وعلى النقيض من ذلك، تفاقم مستوى الفقر، فحسب اللجنة الاقتصادية من أجل افريقيا  (CEA) التابعة لمنظمة الأمم المتحدة عرف معدل النمو الإفريقي بين 2000 و2008 مستوى وصل إلى 1.8 في المائة ووصل معدل نمو السكان إلى2.7   في المئة في السنة، في حين أن القارة الإفريقية تحتاج لمعدل نمو لا يقل عن 7 في المائة من أجل التخفيض من الفقر الذي يضرب سكانها.

وتعاني الدول الإفريقية كذلك من ضيق في السوق الوطنية إذا علمنا أن نصف هذه الدول تشتمل على أقل من 5 مليون نسمة وبلدين فقط يتوفران على أكثر من 50 مليون نسمة.

ووعيا منها  بضرورة وأهمية هذه الرهانات، وضعت الدول الإفريقية، وإن بنجاح  متفاوت، استراتيجيات جهوية وإقليمية من أجل تحقيق التنمية السوسيو اقتصادية، فالتعاون والتكامل الإفريقي أصبح ضرورة ملحة واستراتيجية إلزامية وحتمية لإفريقيا.

فبعد محاولات  عديدة لدول القارة من أجل الخروج من هذا الركود، وحسب ما تتضمنه وثيقة  منظمة الوحدة الإفريقية (OUA)، أخذ موضوع التعاون الإقليمي في أبريل 1980 محله في إطار مشروع لاغوس للتنمية الاقتصادية في إفريقيا، وتم تأكيد ذلك في معاهدة أبوجا التي انبثقت عنها سنة 1991 المجموعة الاقتصادية الإفريقية، ثم إعلان القاهرة سنة 1995 لإحياء وإنعاش التنمية الاقتصادية والاجتماعية في إفريقيا، وأخيرا إعلان سرت الذي تمخضت عنه  فكرة إنشاء اتحاد إفريقي.

ويتجلى ذاك  أيضا عن طريق إنشاء عدة مجموعات جهوية وإقليمية، نذكر منها اتحاد  المغرب العربي (UMA) ، وتجمع دول الساحل والصحراء (CEN-SAD) ، والمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (CEDEAO) ، والاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب إفريقيا (UEMAEO) ، والمجموعة الاقتصادية والنقدية لدول وسط إفريقيا(CEMAC) ، والسوق المشتركة لشرق وجنوب إفريقيا (COMESA) ، ومجموعة تنمية دول إفريقيا الجنوبية (SADEC) والهيئة الحكومية للتنمية .(IGAD)
 
وقبل استعراض هذه التجمعات الإقليمية (والتي لدى بعضها تسميات غامضة)، يجب التمييز بين المنظمات ذات الطابع الإقليمي كالاتحاد الافريقي (UA) مثلا والمجموعة الاقتصادية الإفريقية (CEA) والمنظمات ذات الطابع الجهوي.
الشطر الأول  سنخصصه للاتحاد الإفريقي والمجموعة الاقتصادية الإفريقية (CEA)، وفي الشطر الثاني سنتناول المجموعات الجهوية المذكورة سابقا معتمدين على الترتيب الجغرافي (من أجل التوضيح).
 
  نص الخطاب الملكي الذي وجهه صاحب الجلالة إلى القمة ال 31 لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي المنعقدة بنواكشوط
  السيد الجزولي يعقد لقاء عمل لمعاينة المشاريع والاتفاقيات الموقعة خلال الزيارة الملكية لرواندا سنة 2016
  السيد الجزولي يشارك في الاجتماع الوزاري للمجلس التنفيذي للقمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي حول المنطقة القارية للتبادل الحر
  مباحثات مع الرئيس الجديد للاتحاد الأفريقي
  الدكتور سعد الدين العثماني يمثل صاحب الجلالة الملك محمد السادس في القمة الـ 30 للاتحاد الأفريقي
  مباحثات مع وزير الشؤون الخارجية بجمهورية نيجيريا الفيدرالية
  انتخاب المغرب عضوا في مجلس السلم والأمن للاتحاد الإفريقي
  صاحب الجلالة يوجه رسالة إلى القمة الخامسة للاتحاد الإفريقي - الاتحاد الأوروبي
  صاحب الجلالة يستقبل رئيس جمهورية جنوب إفريقيا بأبيدجان
  صاحب الجلالة يستقبل رئيس جمهورية أنغولا
  صاحب الجلالة يشارك في مراسم افتتاح القمة الخامسة للاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي
  السيد بوريطة يشارك في الاجتماع الوزاري لمؤتمر القمة الخامسة للاتحاد الأفريقي-الاتحاد الأوروبي
  الاجتماع الرفيع المستوى لتجمع دول الساحل والصحراء ( س. ص)
  اختتام أشغال الدورة الاستثنائية للمجلس التنفيذي لتجمع دول الساحل والصحراء
  افتتاح أشغال الدورة الاستثنائية للمجلس التنفيذي لتجمع الساحل والصحراء بالرباط
  رئيس مجموعة البنك الافريقي للتنمية يشيد بالإصلاحات التي باشرها المغرب