تمثيلات المغرب في الخارج:
  البعثات الدبلوماسية والقنصلية المعتمدة لدى المغرب
    السفارات والقنصليات
    المنظمات الدولية والإقليمية
 
    وسائل الإعلام
وسائل الإعلام بالمغرب
 

شهد المغرب إصلاحات مهمة في عدة مجالات من بينها مجال الإعلاميات و الاتصال. هذا الأخير أولته الحكومة اهتماما  خاصا،  نظرا للأهمية التي يعرفها.

نظرا لدور الصحافة المكتوبة في عملية التحول الديمقراطي و اقتناع كل الفاعلين بضرورة الرفع من مستوى الممارسة الصحفية،  نظمت وزارة الاتصال في 11 و 12 مارس 2005 الأيام  الوطنية الأولى للصحافة المكتوبة  بالتعاون مع الفدرالية المغربية لناشري الصحف و النقابة الوطنية للصحافة المغربية .

هاته اللقاءات التي عرفت مشاركة عدد كبير من الصحافيين المغاربة و الأجانب، فتحت نقاشا مثمرا  فيما يخص النصوص القانونية و رفع مستوى الموارد المالية و التقنيات العصرية للتدبير.

و توجت هاته الأيام بالتوقيع على  إحداث عقد - اتفاقية برنامج لعصرنة مقاولات الصحافة لهدف بلوغ  ممارسة صحفية حرة، مهنية، مع مراعاة مبادئ المسؤولية في إطار دولة القانون .

ووفقا لمقتضيات العقد - البرنامج، فقد تم التوقيع على معاهدة جماعية بين النقابة الوطنية للصحافة المغربية و الفدرالية المغربية لناشري الصحف من أجل تنظيم العمل بين المقاولات الصحفية و الصحفيين المحترفين.

و لتمديد مناقشات الأيام الوطنية الأولى للصحافة فإن مختلف الشركاء أي الدولة و الفدرالية المغربية لناشري الصحف و النقابة الوطنية للصحافة المغربية تعمل حاليا على  صياغة القوانين التي تنظم مجال الصحافة والنشر. وهناك مشروع جديد لقانون الصحافة، أكثر انسجاما مع عملية التحول الديمقراطي التي يعرفها المغرب، لا زال في طور المصادقة.

كما شهد  قطاع  الاتصال السمعي البصري ، تحولات لم يسبق لها مثيل ، لا سيما بعد أن رفعت الدولة احتكارها على المشهد السمعي البصري . وكنتيجة  لرفع هذا  الاحتكار، تم إنشاء الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري (هاكا)، و كذا إصدار قانون الاتصال السمعي البصري.

بالموازاة  مع ذلك ، ينبغي تدعيم القطب العمومي لتقديم الخدمات السمعية البصرية العمومية ، وخاصة تحويل الإذاعة والتلفزة المغربية  إلى ( الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون) و كذلك  تنويع العرض السمعي البصري، عن طريق خلق قنوات جديدة موضوعاتية   وجهوية.

وأخيرا ، لتحديد التزامات القناتين العموميتين، فان الحكومة ممثلة في وزارة الاتصال، قامت ببلورة دفتر التحملات للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون   "   « « SNRTو  "SOREAD 2M" بعد أن صادقت عليها الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري (هاكا).

إن المغرب  عازم على مواصلة عملية الإصلاحات الضرورية للمشهد السمعي البصري الوطني  و ذلك في إطار مناقشة مسؤولة مع  مختلف الشركاء ،  مع اقتناعها  بأن قطاع الاتصال لا يزال مجالا لرصد المشاريع المنجزة في مختلف المجالات ووسيلة قادرة على ترسيخ مبادئ مجتمع ديمقراطي، حر   ومسؤول.