تمثيلات المغرب في الخارج:
  البعثات الدبلوماسية والقنصلية المعتمدة لدى المغرب
    السفارات والقنصليات
    المنظمات الدولية والإقليمية
 
     التنمية الاقتصادية والثقافية
المغرب و الفرنكوفونية
 

انضمت المملكة المغربية إلى المنظمة الدولية للفرنكوفونية سنة 1981. منذ ذلك الحين وعلاقة المغرب بهذه المنظمة تعرف تطورا وتنوعا، لتشمل زيادة على التعاون الثقافي، التعاون التنموي والتعاون في مجالي الديمقراطية وحقوق الإنسان.

شارك المغرب، بصفته عضوا نشيطا في المنظمة الدولية للفرنكوفونية في مختلف مؤتمرات القمة لرؤساء الدول والحكومات وكذا المؤتمرات الوزارية لهذه المنظمة.

عمل المغرب على استضافة العديد من التظاهرات لهذه المنظمة ومن ضمنها المؤتمر الوزاري للفرنكوفونية الذي انعقد بمراكش في دجنبر 1996، والذي ركزت أشغاله علي المناقشات بشأن الإصلاحات المؤسساتية التي تم إقرارها في مؤتمر القمة في هانوي سنة 1997.

هذه الإصلاحات مثلث منعطفا هاما في تاريخ هذه المنظمة بما في ذلك إحداث منصب الأمين العام.

احتضنت المملكة المغربية، بالرباط يومي 4 و 5 سبتمبر 2003، المؤتمر الوزاري للفرنكوفونية حول مجتمع المعلوميات  (SMSI)الذي يدخل في إطار مشاركة المنظمة الدولية للفرنكوفونية في المسلسل التحضيري للقمة العالمية لمجتمع المعلوميات، الذي انعقد بجنيف في دجنبر سنة 2003 وتونس في نوفمبر 2005.

وقد انبثق على هذا اللقاء الهام تبني المساهمة في الإعلان الختامي وفي خطة عمل القمة العالمية لمجتمع المعلوميات.

تمحورت مساهمة المنظمة في أشغال القمة العالمية المذكورة حول أربعة مواضيع:
                     
- التنوع الثقافي و اللغوي،
- الديمقراطية و الحكامة الجيدة و السعي من أجل السلام،
- تعزيز القدرات،
- وسائل الإعلام.

 استضاف المغرب، في أبريل 2004 بمراكش، الاجتماع الأول للجنة المتابعة لمؤتمر الهياكل الحكومية المكلفة بحقوق الإنسان في الفضاء الفرنكوفوني، الذي كان لبنة جديدة في تعزيز حقوق الإنسان  في  هذا الفضاء.

واستضافت المملكة المغربية أيضا من 30 يونيو إلى 3 يوليو 2006، الدورة 32 للجمعية البرلمانية للفرنكوفونية، التي كان موضوعها "الحفاظ على التنوع الثقافي واللغوي."

كما استضاف المغرب في الرباط، من 5 إلى 7 فبراير، 2007 المؤتمر الُثاني  للجمعية الفرنكوفونية للجان الوطنية لحقوق الإنسان،  الذي كان موضوعه "حقوق التنوع الثقافي"

على إثر اختتام أشغال هذا الجمع، انتخب المغرب لرئاسة هذه الهيئة في شخص السيد ألبرت ساسون.

مجالات التعاون بين المغرب والمنظمة الدولية للفرنكوفونية:

المجال الثقافي:

المساهمة في مصاريف التنقل الدولي للفنانين المغاربة و تقديم المساعدة لإنتاج الأفلام وغير ذلك.

مجال التربية و التكوين و الشباب:

المشاركة في دورات التكوين و الموائد المستديرة و الدعم المالي وغيره

مجال السلم و الديمقراطية و العدالة:

المشاركة في المؤتمرات المتعلقة بهذا الموضوع.

مجال التنمية و التضامن:

- منح عدة إعانات في إطار البرنامج الخاص بالتنمية و المشاركة في مختلف الأشغال و الندوات وغير ذلك

مجال الطاقة و البيئة:

المشاركة في عدة ندوات و تكوينات خاصة بتدبير الطاقة و البيئة،

الميادين ذات أولوية التي يدافع عنها المغرب في إطار المنظمة الدولية للفرنكوفونيا هي:

- حقوق الإنسان
- تقوية الديمقراطية و الحكامة الجيدة
- التربية، تحسين برامج التربية الأساسية
- التكوين، القضاء على الفقر
- تعزيز التنوع الثقافي لكل الثقافات و اللغات و غير ذلك.