تمثيلات المغرب في الخارج:
  البعثات الدبلوماسية والقنصلية المعتمدة لدى المغرب
    السفارات والقنصليات
    المنظمات الدولية والإقليمية
 
     التنمية الاقتصادية والثقافية
النشاط الاقتصادي
 

اتخذت الدبلوماسية المغربية جملة من التدابير تهدف إلى تعزيز التنمية الاقتصادية و تعبئة الأجهزة الاقتصادية في السفارات والقنصليات العامة، وذلك إدراكا منها للتحدي الاقتصادي الذي يشكله الانتشار الدولي للاقتصاد المغربي من خلال تصدير السلع والخدمات وتشجيع الاستثمار.

إنها تؤيد في هذا السياق، مختلف الأنشطة الترويجية التي تنظمها وكالات ترويج الصادرات في الخارج ، مثل مغرب الصادرات والوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات ، المكتب الوطني المغربي للسياحة ودار الصانع. كما أنها تساهم في تسهيل مشاركة المغرب في المعارض الدولية و ترافق الفاعلين الاقتصاديين و المهنيين في علاقاتهم الخارجية. كما أنها تشارك بفعلية في تنظيم بعثات رجال الأعمال من وإلى المغرب.

و في مهمة اليقظة الاقتصادية فإن الدبلوماسية الاقتصادية المغربية،  تقوم و بشكل دوري بنشر كل معلومة مرتبطة بالأسواق الخارجية، وبيئة الأعمال في مختلف البلدان وتحديد مواقع منافسينا. كما أنها تساعد أيضا مختلف أجهزة الإنعاش الاقتصادي و الفاعلين الاقتصاديين لتطوير أو تعديل استراتيجياتها الدولية.
تعين الوكالات المسؤولة عن العمل الاقتصادي برنامج العمل السنوي، وذلك بالتشاور مع وزارة الشؤون الخارجية والتعاون. هذه الأخيرة، وبصفتها عضوا في مجالس إدارتها، تعمل على تطوير برامج وخطط عمل هذه الأجهزة والتي تنفذ بالتعاون مع سفارات المغرب لدى الخارج.

تنظم وزارة الشؤون الخارجية والتعاون من خلال مديرية الدراسات والتنسيق القطاعي طاولة مستديرة حول التنمية الاقتصادية في المغرب والخارج. وقد أصبح هذا الموعد فرصة للاستفادة من الترويج الاقتصادي في الخارج في مجال التصدير، وتشجيع الاستثمار والسياحة، وتعزيز وتقوية التنسيق بين الدبلوماسية المغربية ومختلف أجهزة الإنعاش الاقتصادي.
 
المائدة المستديرة التي عقدت في 22 و 23 ديسمبر ، 2009 في وزارة الشؤون الخارجية والتعاون تحت شعار "تعزيز التنمية الاقتصادية والدبلوماسية العامة في مرحلة ما بعد الأزمة"، نظمت بشراكة مع الاتحاد العام لمقاولات المغرب.

وقد جرى افتتاح هذه المائدة المستديرة في حضور وزير الشؤون الخارجية والتعاون السيد الطيب الفاسي الفهري ، وزير الصناعة والتجارة والتكنولوجيات الجديدة ، السيد محمد رضا الشامي وزير التجارة الخارجية عبد اللطيف معزوز ، وزير السياحة والصناعة التقليدية ، محمد بوسعيد ، والوزير المنتدب لدى رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية والشؤون العامة السيد نزار بركة ، ورئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب السيد محمد الحوراني.

في خطابه الافتتاحي ، أكد الطيب الفاسي الفهري على المجهود الذي تقوم به الدبلوماسية الاقتصادية في تعزيز مكانة المغرب الاقتصادية في الخارج، وأكد في هذا السياق على ضرورة إشراك المستشار الاقتصادي على جميع المستويات من اجل  النهوض بالاقتصاد المغربي.