تمثيلات المغرب في الخارج:
  البعثات الدبلوماسية والقنصلية المعتمدة لدى المغرب
    السفارات والقنصليات
    المنظمات الدولية والإقليمية
 
     قضايا شاملة
ورشة عمل دولية حول" التحديات الأمنية العابرة للحدود الوطنية في جنوب المحيط الأطلسي "
الرباط 17.10.2012
ترأس الكاتب العام لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون السيد ناصر بوريطة، يوم الأربعاء 17 أكتوبر 2012 بالرباط، ورشة عمل دولية حول" التحديات الأمنية العابرة للحدود الوطنية في جنوب المحيط الأطلسي " تندرج في إطار أنشطة المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب.

قال السيد الكاتب العام أن مكافحة الشبكات العابرة للحدود المتاجرة في المواد غير المشروعة بمنطقة جنوب المحيط الأطلسي تتطلب تعاونا إقليميا منتظما ومهيكلا لرفع التحديات الأمنية العابرة للحدود.

وحذر السيد بوريطة " من استخدام الجوار من قبل شبكات الاتجار ٬ نشيطة ومرنة٬ كمجال خصب للتحرك والعمل على حساب الدول المجاورة٬ التي لا تلجأ إلى تنظيم تعاونها الإقليمي على أسس سليمة وذات مصداقية ٬بسبب الأوضاع السياسية الخاصة٬ سواء من خلال غياب الإرادة أو لأسباب بيروقراطية ".

وقال إن منطقة جنوب المحيط الأطلسي كانت في السنوات الأخيرة عرضة لتهديدات اجرامية متعددة من قبل شبكات عابرة للحدود تنشط في مجال الاتجار في المخدرات والاسلحة والبشر والتي تستغل هذا الفضاء الواسع الذي يصعب مراقبته من أجل تقوية حضورها.

ويرى السيد بوريطة أنه من غير الواقعي تماما الاعتقاد بأن كل دولة بهذه المنطقة قادرة لوحدها على مواجهة الشبكات الإجرامية عبر الوطنية.

وبعد أن أبرز أن مجال التعاون القضائي في أشكاله الحالية يعاني من التشرذم٬ الامر الذي يؤثر بشكل سلبي على مكافحة الجريمة المنظمة عبر الحدود ٬ اقترح المسؤول المغربي وضع سياسة لتحديد أصول الجريمة والتدفقات المالية غير المشروعة ومجموعة عمل مخصصة للقضايا الأمنية في المحيط الأطلسي٬ وذلك في إطار التعاون بين المغرب والمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب ٬والأمانة العامة لمؤتمر الدول الإفريقية المطلة على المحيط الاطلسي.

وأكد السيد بوريطة أن نمو الرحلات الجوية السرية عبر الأطلسي ٬ وذلك بسبب تعزيز المراقبة البرية والبحرية٬ والتي يتم خلالها نقل المخدرات من أمريكا الجنوبية إلى إفريقيا بهدف توجيهها للقارة الأوروبية يتعين ايلاؤه اهتماما خاصا٬ وهو الامر الذي يفرض تعزيز التعاون الإقليمي وقدرات العمل لدى الهيئات المسؤولة عن مراقبة الحركة الجوية في هذا الجزء من العالم.

وخلص إلى القول بإن انتشار الجريمة المنظمة العابرة للحدود وتفاقم الإرهاب في جميع أنحاء العالم هما مسألتان مطروحتان على ثلاثين عضوا مؤسسا للمنتدى٬ بما في ذلك المغرب٬ الذين يلتزمون بوضع أرضية للحوار والتعاون على المدى الطويل للحد من تعرض الدول للتهديدات التي يشكلها الإرهاب .

وسينكب أعضاء حوالي 40 وفدا يمثلون دول المنطقة والمنظمات الدولية العاملة في مجال مكافحة الإرهاب على مدى يومين٬ على دراسة القضايا المتعلقة بالتحديات الأمنية العابرة للحدود الوطنية في منطقة جنوب المحيط الأطلسي.

ويذكر أن المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب الذي تم إطلاقه سنة 2011 يعد آلية عمل دولية وأرضية لتسهيل الشراكات بين الهيئات الوطنية لمكافحة الإرهاب والجريمة العابرة للحدود وأداة المساعدة التقنية وبناء القدرات .


 

 
  المشاركة المغربية بالاجتماع الدولي حول المقاتلين الإرهابيين الأجانب
  الاجتماع الدولي رفيع المستوى حول المقاتلين الإرهابيين الأجانب
  بلاغ : انتخاب المغرب داخل مجموعة من المنظمات الدولية سنة 2015
  لقاء تواصلي مع السلك الدبلوماسي المعتمد بالمغرب بخصوص الإحصاء العام للسكان والسكنى
  السيد صلاح الدين مزوار: لا يمكن تصور اتحادات إقليمية فاعلة تضم كيانات وهمية لا شرعية
  إعلان مشترك بشأن المساهمة في المبادرة العالمية لمكافحة الإرهاب النووي وتعزيز الأمن النووي
  تسليم الدفعة الأولى من "بطاقة لاجئ"
  السيدة بوعيدة : المغرب يعمل لفائدة عهد جديد من الازدهار المشترك في إفريقيا
  اجتماع فريق الخبراء المشترك للشراكة بين إفريقيا والاتحاد الأوروبي حول التغيرات المناخية
  يوم إعلامي حول النقاش الثاني الرفيع المستوى حول الهجرة الدولية والتنمية
  الدورة التاسعة للجنة الشراكة المغربية الأوروبية
  الاجتماع الوزاري الثالث للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب
  ورشة عمل دولية حول" التحديات الأمنية العابرة للحدود الوطنية في جنوب المحيط الأطلسي "
  زيارة نائب رئيس الجمعية الوطنية الكينية
  انعقاد مشاورات سياسية بين المغرب واستونيا