تمثيلات المغرب في الخارج:
  البعثات الدبلوماسية والقنصلية المعتمدة لدى المغرب
    السفارات والقنصليات
    المنظمات الدولية والإقليمية
 

Enter Title

Minimize
     قضايا شاملة
المغرب ومكافحة زراعة والاتجار غير المشروع بالمخدرات
 

وعيا من المغرب بضرورة مقاربة  ظاهرة المخدرات من منظور استراتيجية شمولية  مندمجة  تروم التخفيض من العرض، وزجر الطلب و المتاجرة،  عمل المغرب منذ سنة 2005،  على تفعيل الإستراتيجية الوطنية لمكافحة المخدرات وذلك بالتنسيق بين الجهود المبذولة من طرف  مختلف المتدخلين على المستوى المؤسساتي والقطاعي.

كما أن هذه المقاربة الشمولية تنخرط أيضا  في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية (INDH) التي تهدف ، من خلال  القيام بمشاريع هيكلية كبرى مدرة للدخل ومتيحة لفرص عمل، إلى  مكافحة الفقر و الهشاشة وتحقيق التنمية البشرية المستدامة.

وقد مكنت هذه الإستراتيجية المغرب في سنة 2009، من تقليص المساحات المخصصة لزراعة القنب الهندي بنسبة 62 ٪ ومن تخفيض من إنتاج القنب الهندي بنسبة 75 ٪.

على الصعيد الدولي وقع المغرب  وصادق على الاتفاقيات الثلاث المتعلقة بالمخدرات ومؤثراتها العقلية كما عمل منذ سنة 1977 ،وفقا لتوصيات الأمم المتحدة ، على  إنشاء إطار مؤسساتي وطني مسؤول عن تنسيق التدابير الرامية إلى  مكافحة الاتجار بالمخدرات، من خلال إنشاء اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات.

كما يتوفر المغرب على ترسانة من النصوص القانونية التي تنضم جميع الجوانب المتعلقة بالمخدرات (زراعتها والاتجار فيها واستهلاكها)، والتي يعود تاريخ  بعضها إلى مطلع القرن الماضي.

هذا، وقد قام المشرع المغربي بتجريم الأنشطة المتصلة بالاتجار في المخدرات، وعزز ذلك بالقانون رقم 43-05، المتعلق بتبييض الأموال، والذي تم اعتماده وإصداره في سنة 2007.

التعاون بين المغرب ومكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة

حصل المغرب على التزام من مكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة ONUDC))، بدعم جهوده لتنفيذ الإستراتيجية الوطنية لمكافحة المخدرات في سنة 2006، وذلك من خلال دوره في تعبئة الموارد المالية من طرف الجهات المانحة، سواء على الصعيد الثنائي أوالمتعدد الأطراف.

 وقد استفاد المغرب من الخبرة التي تتمتع بها مكاتب الأمم المتحدة، وخاصة في دعم التكوين في مجال منع و مكافحة التهديدات العالمية المتصلة بالاتجار بالمخدرات، و الجريمة المنظمة والإرهاب.
وقد قامت بعثة مكونة من خبراء عن مكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات و الجريمة، في شهر يناير2007 بزيارة تقيمية للمغرب ، ركزت في خلاصاتها  على الإنجازات والجهود التي تبذلها المملكة في إطار الإستراتيجية الوطنية لمكافحة المخدرات، وعلى تجديد التزام مكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات و الجريمة على دعم المغرب في جهوده الرامية إلى تعبئة الموارد المالية اللازمة.

كما يعبر  المغرب عن إرادته في إشراك المجتمع الدولي والجهات المانحة في جهوده لمكافحة المخدرات من خلال قيامه بتعاون مع مكتب الأمم المتحدة لمحاربة المخدرات و الجريمة في إجراء أبحاث ميدانية حول القنب الهندي في المغرب. و قد تمت برمجة إجراء بحث ميداني جديد حول زراعة القنب الهندي في المغرب في غضون سنة 2010.

التعاون بين المغرب والهيئة الدولية لمراقبة المخدرات
 
يقيم المغرب علاقات تعاون وثيقة مع الهيئة الدولية لمراقبة المخدراتOICS) )، التي رحبت في تقاريرها بالجهود التي يبذلها المغرب في مجال مكافحة المخدرات. وتعود أول بعثة إلى المغرب تابعة للهيئة إلى عام 2001، و آخرها أقيمت في المغرب مابين 8 و 13 دجنبر 2009. ووصفت رئيسة الهيئة هذه البعثة بأنها تعكس التقدم الحاصل في الجهود التي يقوم بها المغرب من أجل القضاء على زراعة القنب الهندي ومكافحة المخدرات بصفة عامة.

ولم يصنف تقرير الهيئة لعام 2009، المغرب كأول منتج للقنب الهندي في العالم، مما يبرز التزام المغرب في مجال مكافحة المخدرات و احترامه لالتزاماته الدولية وتعاونه الإيجابي مع الهيئات الدولية المختصة.

كما أن المغرب لا يخفي قلقه بخصوص وضعية المخدرات بإفريقيا، لا سميا فيما يتعلق بزراعة القنب الهندي والاتجار به، وكذا الاتجاهات والطرق الجديدة لتهريب الكوكايين و الهيروين عبر الفضاء الشاسع منطقة جنوب الصحراء.

وللتصدي لهذه الظاهرة، يصر المغرب على ضرورة تعبئة المزيد من الموارد المالية لأنشطة التعاون التقني التي يضطلع بها مكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة في بلدان إفريقيا المهددة بأن تصبح أسواقا أولى للاتجار الدولي في المخدرات.