تمثيلات المغرب في الخارج:
  البعثات الدبلوماسية والقنصلية المعتمدة لدى المغرب
    السفارات والقنصليات
    المنظمات الدولية والإقليمية
 

Enter Title

Minimize
     قضايا شاملة
لسيدة أخرباش المغرب يدعو المجتمع الدولي إلى إيلاء اهتمام خاص للفضاء الإفريقي الذي يشهد تناميا مقلقا لظاهرة القرصنة البحرية
دبي  18/04/2011

أكدت كاتبة الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون السيدة لطيفة أخرباش اليوم الاثنين بمدينة الجميرة بإمارة دبي، أن المغرب يدعو المجتمع الدولي إلى إيلاء اهتمام خاص للفضاء الإفريقي الذي يشهد تناميا مقلقا لظاهرة القرصنة البحرية.


وأشارت السيدة أخرباش في مداخلة لها خلال أشغال المؤتمر الدولي لمكافحة القرصنة البحرية الذي تستضيفه دبي على مدى يومين، إلى إن "القرصنة البحرية لم تعد تقتصر على خليج عدن المقابل للسواحل الصومالية بل أصبحت تسجل حضورا ملفتا كذلك قبالة سواحل دول غرب إفريقيا المطلة على المحيط الأطلسي". وقالت بهذا الخصوص إن "آفة القرصنة البحرية لم تعد تقتصر فقط على خليج عدن المقابل للسواحل الصومالية أو الجزء الشرقي من المحيط الهندي المتاخم لدول القرن الإفريقي وصولا إلى الموزمبيق، بل أصبحت تسجل حضورا أيضا قبالة سواحل دول غرب إفريقيا المطلة على المحيط الأطلسي خصوصا خليج غينيا مستغلة غياب هياكل دول المنطقة تارة وعدم قدرتهم على توفير وسائل الحماية لسواحلها تارة أخرى".

 وأوضحت كاتبة الدولة إلى أن إحصائيات المنظمة العالمية للملاحة لسنتي 2009-2010 تفيد بأنه ضمن 50 عملية قرصنة سجلت بالمحيط الأطلسي، نفذت 40 منها بخليج غينيا. وأضافت أن المغرب ، "انسجاما مع هذه القناعة وتماشيا مع دوره كبلد إفريقي فاعل ومنخرط في العمل المشترك الذي يروم تقوية قدرات دول القارة الإفريقية على مجابهة كل أشكال التهديدات والأخطار المحدقة بالأمن والاستقرار والتنمية الاقتصادية، "بادر إلى عقد المؤتمر الوزاري لدول إفريقيا المطلة على المحيط الأطلسي سنة 2009 بالرباط، من أجل تطوير التعاون الإفريقي في مجالات عدة من بينها قطاع الأمن البحري". وذكرت بأنه تم الاتفاق، خلال ثاني اجتماع وزاري لهذا المؤتمر في نونبر 2010 ، على "خطة عمل أمنية تروم تطوير التعاون عبر الإقليمي في المنطقة من خلال تبادل المعلومات والخبرات بين الدول الإفريقية المطلة على المحيط الأطلسي، وتعزيز التعاون بين هذه الدول لتقوية قدراتها في ميدان مراقبة وتأمين مجالاتها البحرية وتعزيز منظومتها القانونية الإقليمية والجهوية لمواجهة القرصنة وعمليات تخريب البنيات التحتية المرحلة (الأفشورينغ)".

وأكدت السيدة أخرباش أن الرباط ستستضيف لهذا الغرض في خريف 2011، المؤتمر الوزاري الثالث للمبادرة الإفريقية الأطلسية، والذي سيمكن الوزراء المكلفين بالقضايا الأمنية من التباحث حول سبل تنفيذ التوصيات التي تم اعتمادها في خطة العمل الأمنية لهذه المبادرة. وبخصوص تنامي هذه الآفة في السواحل الصومالية، يؤكد المغرب أن معالجتها تقتضي بالأساس العمل على إيجاد حل سياسي متوافق عليه بين الأطراف الصومالية لإخراج البلاد من حالة عدم الاستقرار بما يضمن لها سيادتها وسلامتها الإقليمية ويمكنها من بناء هياكل دولة قادرة على القيام بمهامها وحماية سواحلها في إطار احترام مبادئ وسيادة القانون. كما أكدت كاتبة الدولة أن التناول الصائب لموضوع القرصنة البحرية "يستوجب منا استحضار ليس فقط خطورة الظاهرة وإنما أيضا خصوصية الظرفية الراهنة التي تطورت فيها هذه الآفة التي تتميز ببزوغ وانتشار أشكال جديدة من التهديدات العابرة للقارات والجرائم المنظمة والاتجار غير المشروع بكل أشكاله".