تمثيلات المغرب في الخارج:
  البعثات الدبلوماسية والقنصلية المعتمدة لدى المغرب
    السفارات والقنصليات
    المنظمات الدولية والإقليمية
 
     لجنة القدس

"إن القدس الشريف يتبوأ المقام الرفيع من اهتمام المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها لارتباط هذه المدينة بعقيدتهم الدينية ولما لها من مكانة مرموقة في تاريخهم السياسي والحضاري. وهذه المدينة التي هي مهبط الرسالات السماوية وملتقى الأديان، قد جعل الله للمسلمين مسجدها الأقصى قبلتهم الأولى وحرمهم الثالث".
جلالة الملك الراحل الحسن الثاني

أنشئت لجنة القدس الشريف التي يرأسها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله بموجب القرار الصادر عن المؤتمر الإسلامي السادس لوزراء الخارجية المنعقد بجدة بتاريخ 12-15 يوليوز  1975 . وكانت اللجنة قد عقدت اجتماعها الأول برئاسة جلالة الملك الحسن الثاني طيب الله ثراه ، وذلك بمدينة فاس ( 2-3 يوليوز 1979).

تهدف لجنة القدس الشريف إلى :
- دراسة الوضع في القدس ؛
- متابعة تنفيذ قرارات مؤتمرات وزراء الخارجية للبلدان الإسلامية ؛
- متابعة القرارات المصادق عليها حول القدس من مختلف الهيئات والمحافل الدولية؛
- الاتصال بالمنظمات الدولية الأخرى التي قد تساعد على حماية القدس ؛
- تقديم مقترحات للبلدان الأعضاء ولكل المنظمات المعنية بالأمر تتعلق بالخطوات؛ المناسبة التي يجب اتخاذها لضمان تنفيذ القرارات لمجابهة التطورات الجديدة.

المغرب و لجنـة القـدس الشريـف  :

يعتبر المغرب قضية القدس الشريف قضية الأمة الإسلامية الأولى وجوهر مشكلة الشرق الأوسط ولب الصراع العربي-الإسرائيلي.

وحرصا منه على حماية المدينة المقدسة باعتبارها ملتقى للديانات السماوية، ما فتئ  المغرب يدعو المجتمع الدولي إلى التصدي للمحاولات الإسرائيلية الرامية إلى تغيير المعالم المقدسة والهوية الحضارية والثقافية لمدينة القدس الشريف.

وفي هذا الإطار، يواصل صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله جهوده الدؤوبة من أجل التوصل إلى تسوية سلمية، وعادلة، ودائمة وشاملة للصراع العربي-الإسرائيلي، وذلك عبر إقامة دولة فلسطينية مستقلة متصلة جغرافيا وعاصمتها القدس الشريف.

وتبذل لجنة القدس الشريف، برئاسة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، كافة مساعيها لدى الدول الفاعلة والأطراف المعنية بالقضية الفلسطينية، والدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن والاتحاد الأوروبي من أجل إبراز الأهمية التي تكتسيها قضية القدس الشريف بالنسبة للعالم الإسلامي والمسيحي، والدعوة إلى ضرورة الحفاظ على معالم المدينة المقدسة وعدم إحداث أي تغيير في وضعها القانوني المتعارف عليه دوليا على اعتبار أن حل قضية القدس الشريف بشكل عادل ودائم سينعكس إيجابا على السلم والأمن الدوليين.

 وسيرا على هذا النهج، يسهر جلالة الملك محمد السادس نصره الله منذ تربعه على عرش أسلافه المنعمين على تعزيز التضامن الإسلامي، ولا يدخر جهدا في الدفاع عن المبادئ النبيلة للإسلام وقيم التعايش والحوار بين الأديان والحضارات. كما يحرص جلالته على دعم كل مبادرات المجتمع الدولي الرامية إلى إيجاد حل عادل وشامل ودائم للقضية الفلسطينية على أساس قرارات الشرعية الدولية.

وكالـة بيـت مـال القـدس الشريـف :

"بصفتنا رئيسا للجنة القدس، فإننا نبذل قصارى جهودنا، لدى المجتمع الدولي للمحافظة على الوضع القانوني لهذه المدينة المكلومة والدفاع عن هويتها الحضارية، ورموزها الدينية المقدسة، من الأعمال العدوانية، وفي طليعتها، الحفريات، وكل الانتهاكات التي تمس بحرمة المسجد الأقصى، وبقدسيته في مشاعر المسلمين. وبموازاة مع مساعينا الدبلوماسية، فإننا نعتمد مقاربة عملية تتولى فيها وكالة بيت مال القدس الشريف، بإشرافنا الشخصي، إنجاز مشاريع ملموسة، سكنية وصحية، وتعليمية واجتماعية لفائدة إخواننا المقدسيين".                
صاحب الجلالة الملك محمد السادس

تأسست وكالة بيت مال القدس الشريف، الذراع الميداني للجنة القدس، عام 1998 بمبادرة من جلالة الملك الراحل الحسن الثاني، وعُهد إليها بجمع التبرعات وتعبئة الموارد والإمكانيات لتنفيذ مشاريع في القدس تُمكن المقدسيين من أسباب الصمود في وجه الاحتلال الإسرائيلي الذي يسعى إلى السيطرة على المدينة وتغيير طابعها الروحي والحضاري ومحو انتمائها العربي والإسلامي.

في الجانب الميداني والعملي، تتولى وكالة بيت مال القدس الشريف، بإشراف مباشر من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، تنفيذ المشاريع الاجتماعية في المدينة المقدسة لدعم صمود سكانها على أرضهم في ميادين الإعمار والصحة والتعليم والشباب والمرأة والطفولة .

وقد تمكنت الوكالة في السنوات القليلة الماضية، رغم قلة الموارد والصعوبات الميدانية التي تواجهها، من تحقيق أهم الأهداف المسطرة في مخططها الاستراتيجي للفترة ما بين 2006-2014، مركزة، وفق التعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، على البرامج والمشاريع التي يعود أثرها المباشر والملموس على حياة المقدسيين في القطاعات الاجتماعية ذات الأولوية.

مولت الوكالة خلال سنة 2009 مشاريع بقيمة 7 مليون دولار موزعة على القطاعات الحيوية  المذكورة، وهمت على الخصوص برامج تمكين المرأة المقدسية وتطوير مناخ التربية والتعليم ودعم القطاع الصحي والرفع من وتيرة برامج الإسكان وتطويرها ودعم أنشطة الشباب والرياضة.

وتواصل الوكالة تمويل المشاريع في المدينة المقدسة من خلال تكثيف نشاطاتها وتنفيذ مشاريعها. كما تعمل على تعبئة الموارد المالية اللازمة لتنفيذ مخططها الاستراتيجي من خلال تنظيم حملات لجمع التبرعات في بعض الدول العربية والإسلامية، وذلك استثمارا للثقة التي كرستها الوكالة لدى المؤسسات في القدس ولدى الهيئات المانحة والممولة بفضل الجدية والالتزام الذين يطبعان علاقاتها مع شركائها وما تحقق من منجزات على أرض الواقع.


 
  اللجنة الأممية المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني حقوقه غير القابلة للتصرف تنظم المؤتمر الدولي حول القدس بالرباط
  جلالة الملك يعطي تعليماته السامية من أجل إقامة مستشفى ميداني طبي جراحي للقوات المسلحة الملكية بغزة
  بلاغ: المملكة المغربية تدين بشدة إقدام الاحتلال الإسرائيلي على إطلاق النار على متظاهرين فلسطينيين عزل أثناء مشاركتهم في يوم الأرض
  الرئيس الفلسطيني يستقبل السيد بوريطة
  السيد بوريطة في زيارة تاريخية للقدس والمسجد الأقصى
  بيان توضيحي حول تصريحات مسؤولين مصريين حول لجنة القدس
  السيد العمراني: المغرب قام ب"تدابير عملية" للتعبير عن تضامنه مع الشعب الفلسطيني
  بيـان حول هدم إسرائيل لباب المغاربة بمدينة القدس
  المملكة المغربية تعبر عن إدانتها القوية لإغلاق جسر باب المغاربة من قبل السلطات الإسرائيلية
  السيد الفاسي الفهري يهنئ الرئيس الفلسطيني، باسم جلالة الملك، بمناسبة خطابه التاريخي
  المغرب يعرب عن انشغاله بمعاناة الشعب الفلسطيني
  اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي
  السيد الفاسي الفهري : جلالة الملك يضطلع ب"دور دقيق وقيم جدا" لفائدة القضية الفلسطينية
  المغرب يدعو إلى تجسيد قيام دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشريف في شتنبر المقبل